Themes by Openjournaltheme.com

المخيمُ اللغويُّ العربي: نَحْوَ توطينِ فضاءٍ لِسِيَاحةِ اللغة

حمَّادي المُوقِت (1)
(1) , المغرب

الملخص

يهدف البحث إلى مقاربة واقع اللغة العربية في المنظومة السياحية داخل الوطن العربي، من خلال تتبع إجابات عن أسئلة إشكالية مُهمّة تُوجّه محاور البحث برمته، إذ تقول الأسئلة: هل نحن العرب نُحْسِنُ التسويق لعربيتنا؟ ثم إلى أي حد يمكن لمشروع المخيم اللغوي العربي أن يُوطِّن فضاءً للسياحة اللغوية العربية وتَذوُّقِ جودة معروضها؟ كيف لنظرية الغمس اللغوي أن تكون كفيلة بممارسة اللسان العربي وإتقان فن العيش به سواء لأهله أو للناطقين بغيره؟ للإجابة عن هذه الأسئلة وما شاكلها، آثرنا عرضها على محك البحث العلمي، من خلال وقائع وأرقام، وإحصائيات وبيانات، تفسر سُبل وإمكانات توطين اللغة العربية بحسبانها لغة سياحية بامتياز، تستوعب الحضارة، وتسائل أبعادها الاقتصادية والتنموية باعتبارها -من حيثُ الأصلُ- مُنتجًا سياحيًا عالميًا قابلًا لمبدأي العرض والطلب. وسينتظم عقد هذا البحث في ثلاث نقط أساس بمقدمة وخاتمة... أثير في النقطة الأولى فلسفة المخيم اللغوي ودوافعه، وأناقش في الثانية جوانب عملية لتنزيل المشروع من خلال قضية الغمس اللغوي باعتباره فضاء اصطناعيًا لتعلم اللسان العربي، أما النقطة الثالثة فسأعرج فيها على البعد التنموي والحضاري للمخيم اللغوي العربي تحت مظلة التكنولوجيات الحديثة.

النص الكامل

تم إنشاؤه من ملف XML

المؤلفون

حمَّادي المُوقِت
المُوقِت ح. (2023). المخيمُ اللغويُّ العربي: نَحْوَ توطينِ فضاءٍ لِسِيَاحةِ اللغة. مجلة نماء, (13), 67–91. https://doi.org/10.59151/.vi13.221
تنزيل الاقتباسات
Endnote/Zotero/Mendeley (RIS) BibTeX

تفاصيل المادة

No Related Submission Found